العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( منتدى عنيزة الخاص ) ::.. > (( عنيزة المرئية )) > أخبار عنيزة بالصحف اليومية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-2014, 05:08 PM   رقم المشاركة : 1
   
 
 
أهالي عنيزة
ناشر دعائي وإعلاني لجميع مناسبات عنيزة
 
 
   

 







 





أهالي عنيزة غير متصل

أهالي عنيزة is on a distinguished road


Smile تقرير وتغطية : "وفد الأحساء" يُعزون ذوي شهيد الواجب النقيب محمد العنزي .


تقرير وتغطية : "وفد الأحساء" يُعزون ذوي شهيد الواجب النقيب محمد العنزي .

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


فهد العوهلي : سيدفعُ أبناءنا ضريبة الغلو والتطرُّف؛ إن لم ندفعها نحنُ ..!


26 محرم 1436 11:55
صحيفة عنيزة اليوم :

الشيخ آل ياسين :
رب ضارة نافعة، ويبقى ما بعد الحادثة، ويجب التغيير في الخُطب والمناهج ..!
الناشط، والأديب جاسم المشرِّف :
أتينا لنمد أليكم يد المعاهدة بتجريم كل من يمس الصحابة وأمهات المؤمنين ..!


زار وفدٌ من أبناء محافظتي الأحساء والقطيف ومركز الدالوه والمنصورة أُسرة شهيد الوطن النقيب محمد حمد العنزي "رحمه الله" في محافظة عنيزة لتقديم التعازي في مصابهم الأليم، بعد أن توفي الشهيد غدرا أثناء مباشرته مع زملائه إجراءات القبض على من تم رصده بوجود عدد من المشتبه بتورطهم بالمشاركة في ارتكاب الجريمة الإرهابية، وذلك بمجمع استراحاتٍ بحي المعلمين بمدينة بريدة في منطقة القصيم، حيثُ كان في الاستقبال أخوة الشهيد أحمد وفهد وسعد، وخال الشهيد وجد أبناءه، وابن عمهم، وبعض جيرانه؛ في مركز الملك فهد الحضاري بعنيزة الذي أعدَّته البلدية مقراً لاستقبالهم .. حيثُ بدأ الاستقبال بترحيب سعادة محافظ عنيزة الأستاذ فهد حمد السليم، ورئيس لجنة الأهالي الأستاذ / عبدالله يحي السليم ووفد الأهالي وبعض الأعيان في المحافظة .. حيثُ بدأ الاستقبال بالضيافة، وبكلمةٍ لأهالي عنيزة تحدثت عن هذا المُصاب الجلل والحزن؛ بسبب العنف المتوحش الذي يُزهق الأرواح دون رادعٍ من دينٍ أو وازعٍ من إنسانية؛ مُبدياً فرحه باستشهادِ أرواحٌ تنتظرهم جنة الخُلد بإذن الله تعالى؛ ومُستبشراً في الوقت نفسه باللُحمة الوطنية والتوحُّد المُجتمعي المُتماسك ..

تلاها كلمة لفهد بن عبدالعزيز العوهلي الذي ارتجل بقوله : " مُؤسفٌ ومُؤلمٌ أن يكون لقاء جُلّنا الآن هو الأول؛ وقد تجاوز سنُّ مُعظمنا الستون عاماً .. ومُؤلمٌ – أيضاً - أن يكون جامُعنا هو ترحٌ وليس فرح، رحم الله من كان هو السبب؛ فقد دفع الشهيد محمد العنزي الثمن الباهظ لكي يُظهِر المشاعر الصادقة التي دفعتكم لمشاركتنا ترحنا .. إن ما نواجههُ مع الأسف من قطيعةٍ في وطنٍ واحد؛ بُذِلَ فيه النفيس لتوحيده جغرافياً، لهو أمر أقل ما يُقال عنه شاذ، فتلك القطيعة لايقبلها الدين ولا الشريعة المحمدية التي أمرت ولم تحثُّ فقط على الأخوة؛ ولاتقبلها مشاعرٌ ولاشيم العروبة، ولاتقبلها واجباتُ الوطن .. وليس من المقبول والمعقول أن يُحدد غُلاة القوم هنا أو هناك ماهي معايير الوطنية وما معايير التدين؛ والتي صار للأسف جل جهدنا هو في إثبات وطنيتنا وتديننا لذلك المُغالي ... المزايدات لاتنقطع وكأنه يُراد لنا أن نعيش بقية العمر مُنافحين عن شرفنا فقط أمام أولئك المُغالين .. أجزم أنه حان وقت ليرتفع الصوتُ عالياً؛ في تحجيم تلك الأصوات الشاذة، وألاَّ يكون للخجل محلٌ في دفع تلك الأصوات الجاهلة ... كفى انطواءً وكفى عُزلةً .. وكفى مُحاباةً لمن يُصنفون كَجَهلة..
هذا الصمتُ أتاح – للأسف – ظهور الغُلاة بين مواطني الوطن سُنةً وشيعة ... أرى أن واجب العُقلاء اليوم - بصرف النظر عن طوائفهم ومذاهبهم - هو الدافع لدرءٍ الشرور؛ وليس للطبطبة والمُداهنة؛ لذا أرى أن نتحدث بشفافيةٍ وبصراحةٍ وأن نُمارسها ولا نطلقها مجاملةً .. وعلى عُقلاء السنة والشيعة مواجهة جهلائهم؛ وإلا - فأن العُقلاء - سيكونون أول ضحايا الغلو والتطرُّف، وسيدفع أبناءنا - أن لم ندفع نحن - تلك الضريبة..
ولا أشك بتاتاً أن القيادة الحكيمة متوجهةٌ بأذن الله لسنِّ قوانينَ تُجرِّم الغلو والطائفية والعنصرية بشتى أطيافها، ولكن قراراً كهذا لايُمكن تنفيذهُ عبر رجال الآمن فقط؛ والذراع القوى لتنفيذه هو المُجتمع، وعلينا أن نُبادر بمكافحة العنصرية، ولا ننتظر حتى يظهر هذا القانون أو هذا التقنين رسمياً .
هناك ممارساتٌ وأقوالٌ مُحفزةٌ للطائفية، ومحرِّضةٌ عليها عند الطرفين .. وهناك جذورٌ تاريخية بكل أسف يستعيدها المُستفيد سواء داخل الوطن أو خارجه؛ لتأجيج الطائفية وتجييشُ الشارع. وأطالب بقوة كمواطن محب لوطنه ولقيادته ولدينه ولأرضه ولكل على من تلك هذه الأرض أن نُعيد قراءتنا لتاريخنا ولأنفسنا ولذواتنا، وأن نقضي على كل المُنغِّصات التي يجد فيها الغُلاة قنواتهم لتأجيج وتحريض وتجييش قطعانهم .. لا يُنكر أن للحوادث الإقليمية دورٌ رئيس في ماحدث ويحدث من تأجيجٍ للطائفية، لذا لم استغرب ما حدث في الأحساء من حوادث أليمةٍ، وتبعها حوادث هنا، وبمناطق أخرى، حيث كنت أستقرئ ما حدث منذ ثلاثة أعوام .. نقرأ ونسمع ونعايش فيها للأسف بمرارةٍ كل مُقومات تأجيج الطائفية من كلا الطرفين؛ وقد حان الوقت لبترها ياسادة؛ حان الوقت لنقول للجُهلاء كفى، ونقول لمن يدعي العلم والحكمة وهو يُمارس هذا النوع من الغوغاء أن نقول له : "أنت جاهل"، وأن يُزاح من رأس المجالس .. هذا وطننا، وذلك ديننا، ولا نقبلُ مزايدةً من أي كائن من كان، وعلينا أن نكون حريصين أكثر من غيرنا على سلامة ديننا ووطنا ومستقبل أبناءنا .. آمل أن تتكرر لقاءاتنا، وأن نعوِّض ما فات من زمنٍ - للأسف - لم تكن فيه غير القطيعة؛ فالكل يعلم أن زياراتكم للأراضي الطاهرة "مكة والمدينة" تمر عبر أرض القصيم؛ وأعلم أن أهل القطيف والأحساء إذا اجتازوا أرض القصيم حمدوا الله على السلامة عشر مرات !! أنتم معنيُّون كما نحن معنيون بتلك الحالة؛ وأطالب كل فردٍ منكم كمعنيين وأعيان، كما أطالب وأرجوا من حكومتنا الرشيدة أن تضع حداً لغوغاء الجُهَّال وأن يتصدَّر الموقف عُقلاء القوم هنا وهناكـ، وهذا أمر حتمي إذا أردنا أن نكون أمةً لها قدرها، وليست على هامش الأمم الأخرى ... "انتهى".

من جانبه، تحدَّث بحماس وحُرقةٍ لـ"صحيفة عنيزة اليوم" جرَّاء هذه الأحداث، الشيخ عبدالله آل ياسين .. قائلاً : "الحادثة والله هي مؤلمة لكننا نستطيع أن أقول انقلب السحر على الساحر، وبعد استشهاد هؤلاء الثلة وأيضاً شهداء الواجب ازدادت اللُحمَة الوطنية والجميع حضر التشييع و الجميع كان شعارهم الحفاظ على آمن ووحدة هذا الوطن .. ويبقى ما بعد الحادثة؛ حتى نجسد قول : "رب ضارة نافعة" أن نخطو الخطوات العملية لاقتلاع تلك الأسباب التي سببت جذور للإرهاب .. إن جذور الإرهاب لم تأتي من فراغ؛ بل جاءت من فكر إقصائي، وفكرٍ تكفيري .. فِكرهُ يرفض الآخر، لا يرى أحداً يدخل الجنة إلا هو .. علينا أن نغير هذا الفكر من خلال الأعلام بجميع وسائله المقروءة والإلكترونية والمرئية .. وعليها – تلك الوسائل - أن تُعزز اللحمة الوطنية، وأن نعتبر جميع من هم في الوطن سنة وشيعة؛ هم مسلمون، لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين، يدافعون عن هذا الوطن وعن وحدتهم ويصدون عنه أعدائه .. فعلينا أن نغير في مناهجنا وفي خُطبنا الدينية وفي مساجدنا؛ لكي نبث روح المحبة وروح الألفة وروح أن الجميع هم مسلمين لهم ما للمسلمين .. وفي هذا يُمكننا أن نفوِّت الفرصة على من يُزعزع الأمن .. إن الأمن أذا زُعزع وإذا لا قدَّر الله أصبح الأمن غير مستتبٍ على الجميع؛ لن يكون فقط على الشيعة؛ بل على السنة؛ بل على مؤسسات السنة؛ فالإرهابُ لا وطنَ ولا دينَ ولا مذهبَ لهُ؛ وعلينا أن نحصِّن أنفسنا برؤية إيجابية مستقبلية تنظر للأخر بتقديرٍ واحترام؛ واعترافٍ بجميع مكونات هذا الشعب الذي يعيش تحت مظلة هذا الوطن ولا شك أن القيادة المسؤولة إذا اتجهت هذا الاتجاه؛ فالجميع يلتف حولها وسيقف معها صفاً واحد ضد الإرهاب وضد التطرف وضد الغلو .. "انتهى".

فيما تحدَّث الكاتب والأديب جاسم حسين المُشرف – الناشط الحقوقي، وعضو لجنة تواصل – في كلمته ونيابةً عن أهالي ألأحساء - : " أولاً عظم الله أجوركم بمصابنا لهذا المُحامي والمُدافع عن وطننا والذي يستحق منا وقفه إجلال وإكبار .. كان لدينا فتيةٌ توجبوا إلى موقع ذكر الله سبحانه وتعالى، ولم تدري أنها تودع بيوتها إلى آخر الأبد، وإذا بأيدي الغدر بأيدي الشؤم بأيدي الوحشية التي لا تمت للإنسانية بصلة من تلك الشرذمة التي لا تمت إلى دين ولا إلى مبدأ ولا إلى قيمة من قيم الإنسانية بصله؛ تمتد إليهم برصاصها الذي ملأ المكان دَوياً ورعباً؛ ليقع ثمانية شهداء نتيجة تلك الجريمة النكراء .. أتذكر في تلك اللحظة ذلك الموقف التاريخي الذي تمثل تلك المرأة المسلمة الذي صفعها ذلك المسيحي فقالت : وامعتصماه .. فهب المعتصم العباس ومن معه من المسلمين لنجدتها ولنصرتها وكان بذلك عزتها ورفعتها .. هاهي الدالوه والمنصورة صفعت من تلك اليد الآثمة الإرهابية وقالت ( يا مسلمين ) فهبت إليها رجال الأمن هؤلاء الذين أدَّوا مسؤوليتهم وخدمتهم على خير القيام لتنقذ ما تبقى من تلك البلد الواجعة؛ ولتجعلها ولتعيدها إليها أمنها فتحية إجلال وتقديرا إلى تلك الرجال الذين ضحوا في سبيل حماية وطنهم وعلى رأسهم هذا الشهيد " محمد العنزي " الذي جئنا له .. ومازالت "وامعتصماه" تدوي في أثياء المسلمين والآن قرية الدالوة .. قرية المنصوره .. الأحساء؛ كذلك تنادي هذه الطائفة "وامسلماه" ..
أيها الأحبة لم نأتي لنقدم لكم واجب العزاء فحسب؛ إنما أتينا لنمد يد المعاهدة لكم لعلمائنا بطلائعنا برجالنا لمثقفينا، ونحن سنكون في الصف الأول لحمايتكم ورعايتكم فيما لو تعرض لكم أي إنسان بمكروه .. ولا شأن لنا بما يفعله الإرهاب؛ إننا نصنف هؤلاء المتطرفين في جهةٍ ونصنف أخواننا عفواً، نصنف أنفسنا أهل السنة في جهة أخرى تلامسنا؛ حيث لا يداً تصفق؛ إلا يداً أخرى ولا وجه جميل بعين دون عين أو شفة دون شفة .. أيها الأخوة نقولها أننا لنبرأ من كل صوت يجرح مشاعر أنفسنا من أخواننا أهالي السنة نبرأ .. ونحنُ على استعدادٍ أن نوقع أمامكم عهدا بأننا نُجرِّم كُلَّ من يمسُّ الصحابة أو يمسُّ أمهات المسلمين وأمهات المؤمنين .. ونحن دورنا على استعداد أن نوقع الآن أمامكم بأن نقوم به خيرُ قيام .. ولكننا إخوتكم وفي ذمتكم كما انتم في رعايتنا ونعاهد الله بان نكون خير راعين وأخوة لكم، نحملكم هذه المسؤولية .. اسمحوا لي أَنْ فاض بي الأسى؛ فقد فقدتُ عمّاً فترك أربعةُ أيتاماً، وفقدت ابن عماً وفقدت ابن عمتاً، وفقدت جيراناً، وفقدت أهلاً، لا شأن لهم إلا أن قالوا ربنا الله ..
أحبتي أمامنا مسؤوليةٌ تاريخية أمام هذا الوطن الذي يحسدنا عليه كل احد .. وان خيمة الوطن يجب أن تسعنا جميعا، نمدُّ اليد، يَدَ مُعاهدة؛ لا يَدَ مجاملة .. واني والله لأعيذكم أن تكون يدكم أيدي مجاملة تواجهنا بيدٍ؛ وتطعننا بيدٍ؛ حاشا والله أن تكونوا كذلك ... "انتهى".

بعد ذلك .. ألقيت القصائد من قبل الشاعر والأديب عبدالله مقعد العتيبي والشاعر حمد عبدالعزيز البادي .. واختتم اللقاء بدعوة سعادة محافظ عنيزة الحضور والضيوف لمأدبة العشاء؛ إلى أن تمَّ توديع المُعزين بمثل ما استقبلوا له من حفاوةٍ وتكريم ..





ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



















  رد مع اقتباس

قديم 22-11-2014, 12:19 AM   رقم المشاركة : 2
   
 
 
الحروضاح
(..: أول الطريق إلى القمة :..)
 
 
   

 







 




الحروضاح غير متصل

الحروضاح is on a distinguished road


افتراضي


اذا اسند الامر الى غير اهلة......

من المؤسف ان مثل هؤلاء يستقبلون بتلك الحفاوه في بلد العلم والعلماء..


اين الولاء والبراء؟

من شرذمة لايقبلون في مؤمن الا ولاذمه.. بل اين غيرة اهل البلد ؟؟ بل اين اهل ابلد اصلا..

الله يخلف علينا ....وحسبنا الله ونعم الوكيل



















  رد مع اقتباس
قديم 20-08-2015, 03:42 PM   رقم المشاركة : 3
   
 
 
mr-faisal-22
(..: أول الطريق إلى القمة :..)
 
 
   

 







 




mr-faisal-22 غير متصل

mr-faisal-22 is an unknown quantity at this point


افتراضي


هؤلاء ولائهم لايران
وحادثة الكويت والقطيف تشهد



















  رد مع اقتباس
قديم 29-08-2015, 07:31 PM   رقم المشاركة : 4
   
 
 
القطب
(..: على مشارف التميز :..)
 
 
   

 







 




القطب غير متصل

القطب is on a distinguished road


افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحروضاح مشاهدة المشاركة
اذا اسند الامر الى غير اهلة......

من المؤسف ان مثل هؤلاء يستقبلون بتلك الحفاوه في بلد العلم والعلماء..


اين الولاء والبراء؟

من شرذمة لايقبلون في مؤمن الا ولاذمه.. بل اين غيرة اهل البلد ؟؟ بل اين اهل ابلد اصلا..

الله يخلف علينا ....وحسبنا الله ونعم الوكيل

الصحيح المفروض اجتثاثك انت وامثالك ممن يساهم في اثارة الفتن
والله لو كنت مسؤولا في المنتدى لقذفت خارجه انت ومن يثير الفتن



















  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 10:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة