العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( منتدى عنيزة الخاص ) ::.. > (( عنيزة المرئية )) > عنيزة على صفحات التاريخ


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-2009, 07:52 PM   رقم المشاركة : 21
   
 
 
أنيسة الروح
مشرفة سابقة وعضوه متميزة
 
 
 
الصورة الرمزية أنيسة الروح
 
 
   

 







 




أنيسة الروح غير متصل

أنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond reputeأنيسة الروح has a reputation beyond repute


افتراضي


,’

,’

الله يعافيك
يا أستاذ ِ
roo7

ولو نبي نتعبك
بعض الكلمات مانعرف
معناها
عب اقربك ...!
مخنفس..!
مافيه ترجمة عالسريع
.,.؟
ههههههههه


والممتع إنه عرفنا مسميات غريبة
لأهالي عنيزة
بارك الله فيك



















التوقيع :
.

.


بدأتها بالغربة وسوف أنهيها بالغربة

ميدان الكفاح والنجاح
مع " كامل القمر "



موضوع ٌ رآئع جدا ً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
كنت ُ هنا بينكمـ.. يوما ً
  رد مع اقتباس
قديم 15-03-2009, 11:44 PM   رقم المشاركة : 22
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


السلفر ـ الوسمي ـ &سحابة شوووق& ـ برج الأسد ـ أنيسة الروح

أشكر لكم تفضلكم بالمرور والتعليق

كما أشكر لكم ثناءكم وتقريظكم ..
ويسمح أمرك يا الوسمي في هذه الدفعة عدد من
طرائاف الخرطة رحمه الله ..

ومعنى (عبّ اقربك) يا أنيسة الروح : املأها, والقِرَب جمع قربة

وهي جلد مدبوغ كان السابقون يملأونه بالماء ويشربون منه (برادة منوّل)

وكان ذلك السقاء متعهدا بملء القرب الموزعة في الأسواق ليشرب منها الناس (سبيل)

أما مخنفس فمعناه مطوّل شعره, نسبة إلى فرقة (الخنافس) وهي فرقة موسيقية إنجليزية

ظهرت في نهاية الستينيات وأوائل السبعينيات الميلادية, وكان أعضاؤها يطيلون شعورهم

حتى أصبحت إطالة شعر الرأس موضة في تلك الأيام , ومن يطل شعره يقال له : مخنفس

وفي تعبيرنا المحلي يقولون (مخنفس) إذا كان زعلان, وليس هذا هو المقصود

تقبلوا تحياتي





مسّيك بالخير يا عمة

حمد الصريخ شخصية ظريفة جدا, يحب المرح, ويعشق التمثيل, كان يمثل في المسرحيات
التي تقام في حفلات الأندية وغيرها, فيؤدي دور العجوز بكل إتقان .. في أواخر الثمانينيات الهجرية
جاء ابن منيصير رحمه الله إلى بيت العم عبدالرحمن البراهيم البسام متعه الله بالصحة والعافية,
ليجري عملية الختان لأحد أبنائه, وفي تلك الأيام كان العم عبدالرحمن شابا محبا للمرح والدعابة,
فأراد أن يصنع مقلبا بالمرحوم ابن منيصير, فطلب من حمد الصريخ أن يتقمص دور والدته
(والدة العم عبدالرحمن) ويدعو لابن منيصير بعد إتمام عملية الختان (التطهير), وفعلا قام حمد
بالدور بكل إتقان, فاختفى في مكان خلف المجلس, وسلم (بصوت امرأة كبيرة) على ابن منيصير,
وشكره ودعا له, وابن منيصير يرد بكل امتنان واحترام, لكن العم عبدالرحمن لم يستطع كتم ضحكته
من الموقف, فاكتشف ابن منيصير المقلب وخرج حمد الصريخ وسلم على ابن منيصير, وضحك الجميع
يقول حمد: وبعد هذا الموقف صار ابن منيصير كلما قابلني في السوق قال لي : مسيك بالخير يا عمة!


الببغاء

ومن طرائف حمد الصريخ أنه اشترى يوما من الأيام ببغاء أيام (موضة الببغاوات) فأحضره بقفصه
إلى البيت, وبعد أيام ساءت حال الببغاء, وامتنع عن الأكل, فاشتكى حمد إلى أحد أصدقائه من ذوي الخبرة
بالطيور, فسأله صاحبه: مانوع الطعام الذي تقدمه للبغاء؟ قال حمد: نعطيه اللي يبقى من غدانا وعشانا
مرة رز, ومرة مطازيز أو مرقوق أو جريش وهلم جرا .. فقال له: لا يا حمد الببغاء لا يأكل هذه النعم
يجب أن تقدم له مكسرات من فستق ولوز, وفواكه من تفاح وموز ونحو ذلك .. فرد حمد باستنكار:
ما يخسى! هذولي يا حبيبي ما أكلناهن حنا حتى نجيبهن للببغاء ..!


سراويل الدعاجين

في أحد المجالس كان القوم يتحدثون عن أحوال الطقس وتقلبات الجو, وكان (الخرطة) حاضرا
وهو رحمه الله من أساتذة العيارة في عنيزة, فقال: أنا أعرف دخول الحر من البرد, قالوا له:
كيف؟ قال أمر من عند مسجد الهفوف, وإلى لقيت الدعاجين لابسين سراويل عرفت إن الجو بارد
وإلى لقيتهم ما لبسوا سراويل فمعناته إن اليوم حر!

قلت: الدعاجين أخوان توأمان إن لم أكن واهما, كانا مؤذنين لمسجد الهفوف حتى توفيا
في أواخر التسيعينيات الهجرية إن لم أكن واهما أيضا, وكان لهما أداء مميز وغريب في الأذان
وكنا ونحن صغار نقلد أذانهما, فنقول: اللااا وااا بووووو يعني الله أكبر ..


مثل اذنبي !

ومن طرائف الخرطة رحمه الله أنه قال لأحد أصدقائه وكان أصله قليلا ما يلبس الطاقية:
راسك يابو فلان مثل اذنبي , راسك ما يمسك الطاقية, واذنبي ما يمسك السروال!


أنا بالصحَيفه

ومن طرائف المرحوم الشاعر علي القري أنه لما انتقل إلى جدة للعمل في خفر السواحل
أو الجمارك (لست متأكدا) سكن في حي (الصحَيفه), فضاق به الحال بعد أن افتقد أصدقاءه
في عنيزة, وصار يفتح بابه ويجلس كل مغرب, وأصبح يخالط أهل الحي ومعظمهم
إما من التكارنة أو من ضيوف الرحمن المتخلفين, فضاق به الحال وتذكر مجالس الربيعي والقنيبط
والخنيني والبسام وغيرهم, فقال البيتين التاليين معبرا عن حاله:

يا ناشد عني أنا بالصحيفه ........................
.................... في حارة كله فضولات حجاج

أضحك على النكته ولو هي سخيفه ...............
............. خصٍّ إلى جت من إسماعيل وسراج



يا ما حلا الفنجال مع طلعة الشمس

ومن طرائف المرحوم محمد العبدالله القاضي (ت1385هـ) حسب ماجاء في كتاب شاعر نجد الكبير
أنه قال يوما لصديقه وراوي أشعاره المرحوم إبراهيم بن عبدالله الربيعي: إن أهل الروغاني أتوا إلينا
يريدون أن نذكر لهم خطيبا يخطب ويصلي بهم الجمعة, وأراك تصلح لذلك يا إبراهيم. فاعتذر
منه إبراهيم وقال: ليس لي معرفة بالخطابة, كما أني خجول لا أستطيع مواجهة الناس. فقال القاضي:
لا تخاف, ترى أهل الروغاني كلهم فلاليح ولا يعرفون القران, والله لو تخطب بهم وتقول على المنبر
( ياما حلا الفنجال مع طلعة الشمس) إن يقولون: آمين ..!


يسلم عليك الشيخ

ومن طرائفه رحمه هذه القصة التي جرت له مع والدته غفر الله للجميع , فقد ذكروا أنه رحمه
كان مضيافا متلافا لماله في هذا المجال, وكانت والدته كثيرا ما تنصحه وتلح عليه بحفظ ماله
وعدم التمادي في تبديده في إقامة الولائم غير الضرورية .. وذات يوم قدم إلى عنيزة العلامة
الشيخ عبدالله أبابطين (1194 ـ 1282هـ) , فأخذ الناس في عنيزة يتناوبون في استضافته,
تقديرا له واحتفاء به رحمه الله, فأراد القاضي أن يستضيفه ويقوم بأداء واجبه, لكنه خشي
من عتب والدته, فتوصل إلى حيلة تفتّق عنها ذهنه المحب للدعابة, فقد قال لوالدته
بعد عودته من إحدى المناسبات التي أقيمت للشيخ: إن الشيخ سألني وقال: كيف حال الوالدة؟
وهل هي لا تزال عزباء بعد وفاة الوالد رحمه الله؟ .. وغير ذلك من الأسئلة !
وإني قد نويت أن أدعوه إلى الغداء مع بقية الجماعة, فما رأيك؟ فقالت له: حق وواجب!
فأقام الوليمة واستضاف الشيخ والجماعة .. وحقق مراده بموافقة الوالدة ! وبعد أيام سألته عن الشيخ
فقال : إنه سافر , وكان قد نسي القصة !


خف من ذي (1)

ومنها وهي تنسب إلى القاضي, كما تُنسب إلى غيره .. قالوا: رأى القاضي جنازة محمولة, فسأل:

من هذا؟ فقيل: فلان, قال: كيف مات؟ قيل: سقط من أعلى النخلة فمات, قال : الحمد لله
ما حنّاب نرقى النخل! وفي يوم آخر رأى جنازة كذلك, فسأل: من هذا؟ قيل: فلان, قال: كيف مات؟
قيل: كان جالسا تحت جدار فسقط عليه فمات, قال: الحمد لله ما حنّاب نقعد تحت الجدران !
ثم رأى جنازة ثالثة بعد أيام, فسأل: من هذا؟ قيل: فلان, قال: كيف مات؟ قالوا:
كان نائما في فراشه فوجدوه في الصباح ميتا, فقال: خف من ذي !


خف من ذي (2)

وبمناسبة (خف من ذي) ذكر لي الأستاذ محمد البراهيم الريس حفظه الله قبل سنوات
أن والده (مؤذن الجامع لثمانين عاما!) قال: في السنوات الأولى من قيامي بالأذان
كنت أضطجع أيام الشتاء قبيل الظهر في الشمس في طاية المسجد أنتظر حلول وقت الأذان,
وفي يوم من الأيام كنت أستمع إلى عامل يمتح الماء من البئر في مزرعة الربيعية القريبة
من المسجد, عبر السانية. وكان يغني وهو يسوق البعير في المنحات على عادة السناة ورعاة الإبل,
حيث كان غناؤهم يمثل مناجاة واتصالا روحيا بينهم وبين الإبل التي تألف أصواتهم وتطرب لها
كان العامل يردد أثناء تردده في المنحات الشطر التالي (كم واحد سود الليالي كوّنه) ,
يقول الريس رحمه الله كان يردده وأنا متحمس لمعرفة بقية البيت, لكنه أطال
في الترديد,
وبعد فترة انتقل إلى الشطر الثاني من البيت وهو (ومن لا كونّه عابيات له عبايه ) ,
فقلت في نفسي : خف من ذي !! قلت: والبيت الذي كان الساني يردده بيت شهير لابن عبدالرحيم التميمي
من أهل أشيقر (عاش في القرن العاشر), وله قصة دامية, وصحة البيت هكذا:

الأيام ما خلّن أحد ما كونّه . . ومن لا كونّه عابيات عباه !


طبعا

وهذه عودة إلى المرحوم حمد المنيصير .. وذكرنا من قبل أنه كان حلاق (الكباريّة) النخبة,
وكان إضافة إلى عمله في الحلاقة حجاما (إن لم أكن واهما) وختّانا .. من طرائفه رحمه الله
أنه واعد المرحوم عبدالرحمن العبدالعزيز الزامل (راع الغَبيّة) ويُعرف بـ دحيم العبدالعزيز ,
وكان من أعظم وجهاء البلد إن لم يكن أعظمهم, واعده على أن يأتي إليه في بيته
في مزعة الغبية صباحا, لكنه أخلف موعده, فلما صلى دحيم العبدالعزيز العصر أتى إليه
في دكانه (الصالونط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ) ووقف على عتبته وابن منيصير جالس, فقال له: وينك ما جيت الصبح يا ستاد؟!
و(الستاد) بالدال المهملة لقب يُطلق على ذوي الحرف, فاعتذر إليه أبوعبدالله, وقال مررت فلانا
وتأخرت عنده, ومضى الوقت ولم أستطع المجيء, قلت وهو بلاشك معذور؛ لأنه يذهب على قدميه
والغبيّة بعيدة, فقال دحيم العبدالعزيز: لا والله إلا قل عدم اهتمام والتزام بالمواعيد,
فقال أبوعبدالله وهو يسنّ الموس على سير الجلد: طبعا! فغضب دحيم العبدالعزيز واستكبرها منه,
وأخذ يؤنبه بعبارات غاضبة, ويشير بعصاه, فانتبه أبوعبدالله, وقال: اصبر يابوزامل,
والله ماعرف معناه (يقصد كلمة طبعا) , ولا أعَرِف مكانه ومتى تقال, لكني سمعت منصور القاضي يقوله, وحسبته زينه!


حاضر يا أسطى

وبمناسبة (التفلسف) بالكلمات أذكر عندما كنت طالبا في الصف الأول المتوسط, كان معنا طالب
اسمه (شليويح), وكان مشاغبا, كثير الحركة, لعّابا وبالدارج (اقذِرِه), وفي حصة اللغة الإنجليزية

كان الأستاذ المصري يشرح الدرس وشليويح يلعب, فقال له: خليك معايا يا شلويح, فقال شليويح:
حاضر يا أسطة ! فما كان من الأستاذ إلا أن انتفخت أوداجه , وغضب غضبا عارما,
وجاء إلى شليويح مسرعاوهو يردد: أنا أسطى يا حمار! ثم انطلق يضربه (إلين اعلكُه) ..
وشليويح عندما قالها كان يظن أنها عبارة احترام, ولم يعلم أنها تقال للصنايعية في مصر,
والمصريون من أشد الناس تقديسا للألقاب ..


مغامرة

ومن مواقف شليويح هذا أيضا, وفي نفس الصف أيضا, كان الفصل مكتظا بالطلاب (45 طالبا)
وكان المرحوم الشيخ علي الزامل يشرح درس التفسير, والشيخ علي كفيف كما هو معروف,
فقام شليويح من كرسيه وأراد أن (يتميلح) فخلع حذاءه, وأخذ يسير على أطراف أصابعه,
ويسير باتجاه الباب ليخرج, ليرينا شجاعته .. وأخذ يسير وينظر إلينا ويضحك, فلما صار
خلف الشيخ والشيخ منهمك في الشرح, توقف الشيخ فجأة ثم التفت إليه بسرعة البرق وأمسكه
ومسكة الأعمى معروفة, المهم أنه أمسكه والنتيجة كالعادة (اعلكه الشيخ إلين عاف البطنة) ..




















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
قديم 16-03-2009, 12:52 AM   رقم المشاركة : 23
   
 
 
ابو يزيد
عمدة المنتديات
 
 
 
الصورة الرمزية ابو يزيد
 
 
   

 







 




ابو يزيد غير متصل

ابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond repute


افتراضي


ياحبيلك بعد يابعدي روح قسم بالله سوالف حلوة بالحيل وماقصرت يابعدي

عز الله انك كفو ونا بصراحة ما امل من سوالف الخرطة الله يرحمه ويغفرله



اذكر يقولون سالفه عنه انه جالس مع بعض الشيبان بالمشراق وجاء لمهم (حسن ) الحلاق الله يرحمه ويغفرله وكان مبسوط وقال للخرطة ابشرك يابو فلان جانا ولد بس وش رايك نسميه قاله ماشاء الله مبروك واذا تبي اسم سمه خلق الله علشان يصير اسمه ( خلق الله حسن ) وهي عيارة منه الله يرحمه حيث ان حسن شين الملامح هههههههههه


والله يخليك ويحفظك يالغالي



















التوقيع :

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2009, 01:39 PM   رقم المشاركة : 24
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوسمي مشاهدة المشاركة
سمه خلق الله علشان يصير اسمه ( خلق الله حسن )

هلا بالوسمي ..

جبنا لك اليوم سواليف مثل سواليف الخرطة ..

يمكن ما عمرك سمعتهن .. أنا نكتة (خلق الله حسن)

فما أظنه للخرطة , هذي تروى عن سعد الخويطر الله يرحمه

والله أعلم .. تقبل تحياتي




الحوسان

أبوعزيّز عبدالله العبدالعزيز السناني, الشهير بـ (الحوسان) ت 1426هـ رحمه الله .. شخصية مزاجية, فريدة, غريبة الأطوار, له أسلوب مميز في الحديث, وشاعر فحل, وراوية نادر, يقال إنه الوحيد الذي كان يحفظ قصائد (أبوماجد) في هجاء الدوسري (راعي بريدة) الذي هجا أهل عنيزة في الستينيات الهجرية من القرن الماضي بالقصيدة الشهيرة التي مطلعها:
أهل عنيزة مخلفين الطبيعه . . . حريمهم ورجالهم بالمبيعه
مدري ردى وإلا المذاهب وسيعه . . . إلخ

لُقّب بـ (الحوسان) لأنه كثير الحواسين, وهي الهموم وعواكيس الحظ, وله كلمة مشهورة في هذا المجال, يقول (كل بهالدنيا يجي له حواسين .. حتى البقر والبعارين) ..
عاش الحوسان رحمه الله عيشة الدراويش, وتوفي وهو أعزب, وله نوادر مضحكة, ومعظم نوادره تظهر طرافتها إلقاء لا كتابة, لأنها تعتمد على طريقته المميزة في الحديث .. وفيما يلي بعض من تلك النوادر , سأحاول أن أعرضها بالطريقة المناسبة :

لو هو ما مات

قال لي أحد الأصدقاء كنا مجموعة من الأصدقاء نجتمع كل ليلة جمعة عند أحدنا (دايرة), وفي يوم من الأيام كنا عند مساعد السناني (أبوعبدالله) وكان مساعد يعزم معنا عمه الحوسان بِرًّا به .. يقول صاحبي: وفي إحدى الليالي كنا منهمكين في لعب (البلوت), وكان الحوسان جالسا وقد خلع الغترة والطاقية, وساح في عالم الخيال, ويده تدور على رأسه كما يفعل كبار السن عندما تغلب عليهم (الهواجيس), وفجأه قال الحوسان وبصوت مرتفع مُفزع: مساااعد ! قال: سم يا عم .. قال الحوسان: مساعد .. ترى أبوك كبير, لو هو ما مات كان كد مات !!


ما له خانه

وفي يوم من الأيام قابله أحدهم وطلب منه قصيدة من القصائد الشهيرة, ووضع في جيبه عشرين ريالا, وكان الحوسان وقتها منحرف المزاج, فأراد أن يعتذر بلباقة, فقال له: تبيَه (أي القصيدة) ديوِنِة وإلا هذّ ؟ قلت: والديونة بكسر الراء والنون تعني (الشيلة) أي الغناء, والهذّ السرد من غير تغنِّ. فقال الرجل: لا والله .. إلا نبيَه ديونه, قال الحوسان: ماش .. ما أقدر والله, حلقي يوجعن. قال الرجل: أجل عطنيّاه هذّ, قال الحوسان: ما له خانه! ثم مضى وترك الرجل حائرا ..


بلشين بأعظم

وفي يوم من الأيام قابله صديقنا يوسف العقيل, ويوسف عيار من ماركة أبوطير (يعني أصلي), وكان مع الحوسان دفاية يريد أن يصلحها, أو أنها جديدة ويريد أن يرجعها ..فقال له يوسف: قوه قوه (أي هيا هيا) للمحلاوية << (مزرعة العقيل المعروفة), هناك أبوعدنان وبعض الزقرت أهل الشعر والسواليف, فقال الحوسان: لا لا خل أبوعدنان والمحلاوية, حنا هالحين بلشين بأعظم ! طبعا يقصد إصلاح الدفاية !!


ودك تجي بمحلي؟

وفي يوم من الأيام دخل الحوسان المسجد, ودخل معه طفل, فأخذا يستسابقان (ويتزاتّون) أيهم يصل الأول إلى الصف, وكانت النتيجة أن وصل الحوسان فكبّر وانضم إلى المصلين, ووقف الطفل إلى جواره وكبّر, وفي الركعة الثالثة لم يطق الحوسان الصبر, فالتفت وهي يصلي إلى الطفل, وقال له بطريقته المميزة: أنت هالحين ودّك تجي بمحلّي؟!


يصير

وفي يوم من الأيام قابله أحد أصدقائه ومعه فتى في السابعة عشرة من عمره أو قريبا منها, فسأله الحوسان: من هذا الذي معك يا فلان؟ فقال: هذا فلان ابن صديقنا فلان, فأخذ يتأمله الحوسان, وقال: عجيب .. ابن فلان ما غيره؟ قال: نعم, قال الحوسان: يصييير ! قال بلهجة غير المصدق ..


شاربٍ حمر

وفي مرة من المرات ذهب إلى الخرج, وكان كثير التردد على الخرج, وعندما نزل من السيارة أخذ يسير في السوق ومعه (عفشه) فقابله شاب من أهل عنيزة, فعرفه وجاء وسلم عليه: هلا والله بأبوعزيز, يا مرحبا ويا مسهلا .. ما شاالله متى الوصول؟ قال الحوسان: هه .. توي واصل, قال الشاب: يله مشينا قوه للبيت, وكان ساكنا مع عدد من أصدقائه (عزبة), وكلهم من أهل عنيزة, ربما كانوا يعملون في المصانع الحربية, لست أدري, المهم أن الحوسان معه, وارتاح لهم فقد كانوا رجالا بمعنى الكلمة, ووجد عندهم كل ما يريد من (علوم الرجال, وهذي دلة رايحة, وهذا بريق جاي, وغديات وعشيات وفلة حجاج) .. جلس عندهم فترة ثم رجع إلى عنيزة, وبعد عشر سنوات, جاء غلى الخرج, وتوجه إلى ذلك البيت (يحسبهم على خبره أبوعزيز) ففتح الباب ودخل, ثم القى فراشه في الصالة ونام, وكان سكان البيت مجموعة من الجالية اليمنية فلما رأوا فعل هكذا استغربوا, وأخذوا يتحدثون: أيش هذا؟ من هذا؟ وكان البيت مشبوها بترويج الخمور والمخدرات, ومراقبا من قبل المباحث, وفي تلك الليلة (كبسوا) عليهم, واقتادوا كل من في البيت بمن فيهم الحوسان, وكان نائما غافلا لا يعلم عن شيء, فلما وعى الأمر وشاهد الشرطة, قال لمن يقتاده: ترى والله ما يدري, تراه ضيّفٍ مسيكين, وهذه طريقة الحوسان في الحديث, إذ كان يتحدث عن نفسه بضمير الغائب, وبينما هو يردد هذا الكلام, مرَّ الجندي الذي يقتاده بجوار الضابط, ووقال وهو يشير إلى الحوسان: هذا أشدهم, هذا رايح وطي, الظاهر إنه شاربٍ حمر, يقصد أنه متعاطٍ حبوبا حمراء, والحمر عند المتعاطين أقوى الأصناف ..


ناطّه بس
ومن خذاريف الأولين (وين أم السعف والليف تسجّل؟ ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ) أن البسّ إذا نط الإنسان فإنه ايداخل, أي يتقمصه الجان, وقال أحدهم للحوسان: أنت ناطّك بس, وفي اعتقاداتهم الباطلة أيضا أن البس إذا نط على المداخل نطة ثانية فإنه يُشفى! فلما سمع الحوسان هذا نام في تلك الليلة في السطح, وأخذ كل فينة ينتقل بفراشه من مكان إلى آخر (أغدي بسٍّ يجي وينطه علشان يطيب) ..


يقولونه عيال عثمان

و توفي أخوه صالح, وكان الحوسان يسكن عنده رحمه الله, وكان صالح بارا به, وهو له بمنزلة الوالد مع أنه أصغر منه .. فلما توفي صالح رحمه الله (ربما في عام 1424هـ) سأل جماعة الحوسان: توفى أخوك صالح؟ فقال: يقولونه عيال عثمان! قلت: وعيال عثمان المقصود بهم محمد وعبدالرحمن العثمان القاضي, ولهما مكتب يمارسان فيه في أنشطة خيرية, من خلال القيام على حاجات الأرامل والأيتام, كما أنهما مشهوران بتوثيق العقود والمكاتبات, وكل ما يخرج من مكتبهما موثوق معتبر..


متحيقرن؟

وعزمه أحد أصدقائه على العشاء, فلما خرج من عنده ذهب ليسهر (يتعلل) عند مجموعة من أصدقائه, فسألوه: وين تعشيت؟ فقال عند فلان, قالوا: وش حط لك؟ قال: حط لي دجاج, قالوا: وشلون يحط لك دجاج وهو قصاب يبيع اللحم؟ حاقرك؟ قلت: وكانوا إلى وقت قريب يرون أن تقديم الدجاج للضيوف تعبير عن عدم اللباقة! المهم خرج الحوسان من عندهم وذهب إلى صاحبه الذي عشاه, فطرق عليه الباب, فلما خرج إليه بادره الحوسان قائلا: أنت هالحين وش قصدك ؟ حاقرن يوم إنك تحط لي دجاج؟


غثا بغثا

وفي أحد الأيام كان مع بعض أصدقائه في (صبيخة البسام) , وهي مكان معروف في طريق الروضة, وفيها يقيم محمد البسام المشهور بـ (السفري) .. وكان الحوسان في ذلك اليوم (متحوسن بالحيل) فقال: هالدنيا كله غثا بغثا, بالصبح غثا وبالليل غثا ,وما يرتاح الواحد من هالغثا إلين يموت .. فقال احد الجالسين: أخاف إلى متنا نروح للنار, فقال الحوسان: أجل نبتل من غثا لغثا !!


مالي بهالخرج مقعادي

ومن قصائد الحوسان الجميلة هذه القصيدة, وسنحذف منها غير القابل للنشر .. قال أبو عزيّز:

مالي بهالخرج مقعادي ....... امنُه ترى حالتي وَنْيا
خلوني آروح لبلادي ........ يا كودي اطلع على الدنيا
وآخذ بعد من هالأجوادي ....... بنتٍ عليها أنحني حنيا
وألجي بحضنه والأنهادي ........ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وتلقح بعد منّ بأولادي ........ بهم أنتفع حيٍّ وفَنيا
ثمّن بعد نشتري وادي ........ ونحطّ بُه عامل وسنيا


* * *


العبدي

ومن أبرز الشخصيات الظريفة في عنيزة عبدالله السبيل, الشهير بـ (العبدي السبالا) متعه الله بالصحة والعافية .. وله طرائف سارت بها الركبان, وكثير منها للأسف غير قابل للنشر ..


بلشنا بالحساب
في أحد الأيام جاء ابنه محمد عندما كان يدرس في الابتدائي يحمل شهادته ويبكي, فسأله: وشبك؟ قال: سقطت, قال: وشوبه صقطت؟ قال: صقطت بالحساب, قال العبدي: لا حول ولا قوة إلا بالله, تسيف هالحساب ورانا ورانا مبلشنا بالدنيا والآخرة!


المسلح الجديد

وعندما رزق ابنه محمد بمولودة سماها باسم جديد على المجتمع في ذلك الوقت, مثل (رشا) أو (شذا) أو (عبير) أو نحو ذلك .. وفي ذلك الوقت جاء أحد أصدقاء العبدي إليه مهنئا, وقال: ما شاالله وش سميتوا المبروكة؟ قال: من هالمسلّح الجديد! قلت: وكانت تلك الفترة فترة تحول من البيوت الطينية إلى الفلل ويسمونها
مسلّح ..


مثل البسام والقواضى

يقال إنه قال مرة إن سورة الرحمن تلخبط, كل شوي (فبأي آلاء ربكما تكذبان) مثل القواضى والبسام: عبدالرحمن البراهيم وإبراهيم العبدالرحمن ..!!


لا تعوده على كثر الصلاة

عندما أعيد تجديد بناء مسجد المسوكف في أواخر الثمانينيات الهجرية, كان المرحوم عبدالله العبدالرحمن البسام, جارا للمسجد, وكان رحمه الله مشهورا بالورع والتقى, كثير صلاة التطوع, يصلي في المسجد كل وقت, فقال له العبدي ذات يوم بعد تجديد المسجد بأيام: لا تعوّده (يقصد المسجد) على كثر الصلاة
همّن نبلش !


عندكم البقرة

وفي بداية التسعينيات الهجرية ذهب مع اثنين من أصدقائه إلى بريدة, لشراء بقرة من حراج البقر الذي كان يقام بعد صلاة الجمعة, وبعد الصلاة اشتروا البقرة, وحملوها في السيارة (الددسن), وقالوا: ما يصلح نخلي البقرة لحاله, نخاف تطيح وإلا شي! فقال العبدي: خلاص أنتم اركبوا بالبودي وأنا أقعد عند البقرة
بالصندوق, وفي الطريق نعس العبدي, وعندما دخلوا عنيزة وبينما كانت السيارة تسير في أحد الأزقة قفزت البقرة من السيارة, والعبدي نايم, فلما انتبه بعد فترة لم يجد البقرة, فأخذ يطرق (الغمارة) ويسأل رفيقيه: عندكم البقرة؟ ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


يحسبه دماله

ويقال إن المكان الذي أقيم عليه مسجد الصفا كان (دمالة) أي مزبلة يقضي فيها الناس حاجاتهم, ويربطون فيها حميرهم, أعز الله المسجد والقراء, ثم نُظّف المكان وأقيم المسجد .. وفي يوم من الأيام كان العبدي يُصلي في المسجد , وفي إحدى الركعات عندما سجد أحد المصلين ضرط, فلما سلم الإمام التفت العبدي إلى الضارط, وقال له: ترى الشرهة مهيب على ذنبك يابوفلان, الشرهة عليك اللي ما علمته إن المكان صار مسجد, وإلا هو يحسبه على خبره دمالة!


مطقّعةٍ بابن عثيمين

وفي المسجد قرأ الإمام سورة (لم يكن) فأخذ يخطئ فيها, والجماعة خلفه يردون عليه, وكثرت أخطاؤه كثرة ملفتة, وبعد انتهاء الصلاة التفت إليه العبدي وقال: وش جابك لهذي يابوفلان؟ خلك من (قل هو الله أحد) وجاي, هذي مطقّعةٍ بابن عثيمين !


ما تبون رجّال تربطونه هنيا؟

وفي مرة من المرات أراد العبدي أن يُلقّح بقرته, فذُكر له ثور في إحدى المزارع, فحمل البقرة, وذهب بها إلى تلك المزرعة, وعندما وصل إليها وجد الثور مربوطا خارج السور, ووجد تيسا فحلا كذلك مربوطا بجواره, وكُتب على السور بين المربطين كلمة (سبيل), فأنزل بقرته إلى الثور, وكان قد ارتاح من وجوده خارج المزرعة, فلما فرغ من عمله, وبينما هو يعيد بقرته إلى السيارة جاء صاحب
المزرعة, وسلم وقال: ما شاء الله ! فسأله العبدي: لك المزرعة يا عم؟ فقال الرجل: نعم , فقال العبدي: بعد أن شكره, وبعد أن أثنى على فكرة ربط الثور والتيس في الخارج: ما تبون رجّال تربطونه بذا بعد ؟!! ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
























التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2009, 10:01 AM   رقم المشاركة : 25
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


بسبب ذنوبنا

عند افتتاح المعهد العلمي سنة 1373هـ , استقبل طلابه من كافة الأعمار, وممن دخل المعهد رجل غاب عني اسمه الآن, وكان كبيرا في السن وله أولاد, وكان مجدًّا في دراسته, إلا أنه عجز عن فهم علم العروض, وهو مادة موضوعها بحور الشعر, بما فيها من زحافات وعلل, وتفعيلات, كما يتضمن علم القافية .. والعروض ليس فيه أنصاف حلول, إما أن تفهم أو لا تفهم, وفي يوم من الأيام طلب منه المدرس أن يُقطّع بيتًا فحاول ولم يستطع .. ثم التفت إلى المدرس وقال: تبي أعلمك يا ستاد .. والله إن هالعروض هذا ما جانا إلا بسبب ذنوبنا ..!!


منتب سعودي

في أيام إمارة المرحوم الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز على تبوك, بنى الشاعر الكبير المرحوم حمد المغيولي بيتا له هناك, فلما أراد إدخال الكهرباء لها رفض مدير الشركة, وكان اسمه الفار, ومعه مهندس الشركة واسمه دريش, وكلاهما من ضيوف الرحمن المتخلفين (طرش بحر), وحجتهما أنه لا بد أن يكون لون الفيلا أبيض, فقال حمد: كيف أصبغ الجرانيت أو الحجر بالأبيض؟ هل هذا معقول؟ فأصرا على موقفهما, و(احتمت تسبد) حمد وحاول إفهامهما لكنهما لم يعيراه أدنى اهتمام, وقالا له: إذا صبغتها بالأبيض فتعال لنوصل لك التيار, فغضب حمد وهجاهما بالأبيات التالية:

عزّي لكم ياهل الكبـــود المعاطيـش .................................
................................. تـولّــجــوكـم ناشــفيــــن الكـبـــودي
تـولّـجوكـم بالعيــــن البخـــاشـــيش .................................
................................. فطس الخشوم اللي سواة القـرودي
قالــوا تعيش بهالبــلـد قلت ماعيـش .................................
................................. أعيــش في ديــرة صلايـب جـدودي
دارٍ لنا ما تنكــــر الملـح والعيـش ..................................
................................. له مطـرحٍ بيـن الجبـل والنـفـــودي
دارٍ سقتـــــها مرزمات المراهيـش ..................................
................................ غـرّ المـزون مـدنـدنـات الرعـــودي
ربعي إلى عِدَّواهل الخيل والجيش ..................................
................................ دون الحمى والــدار ربـعي تـذودي
ودار حكمها الفاروالهيس درويـش .................................
................................ خلــه لهـــم والحـــق لازم يعــودي
وين الشيوخ اللي بروسه نغاميش ................................
................................ تمضحــلت مـا كنــهـم بالـوجـــودي
والله يا لولا اللي إلى هاش ماهيش ...............................
................................ سيـف السعود مطهريـن الحـدودي
إني لأبيّن لك مصيرأبرق الريـش .................................
................................ ذاك الدخيـل المستهيـن الحسـودي
يوم أنت تامرنا وتنهى على ويش .................................
.................................. منتب سعودي يا لعين الجـدودي


فلما وصلتهما القصيدة اشتكياه على الأمير, فاستدعاه وسأله عن المشكلة , فذكر له حمد ما دار بينه وبينهما, وذكر له كيف تعنّتا بلا مبرر على تلوين الفيلا بالأبيض, فقال له الأمير عبدالمجيد رحمه الله: يقولان إنك هجوتهما بقصيدة؟ فقال حمد: صحيح, فقال الأمير: قلها ولا تُخفِ منها شيئا! فقال حمد: ما عندي شي أخفيه طال عمرك, ثم قرأ عليه القصيدة, فلم يتمالك الأمير نفسه من الضحك, وقال له: والله لولا أنك قلت:

والله يا لولا اللي إلى هاش ماهيش ...............................
................................ سيـف السعود مطهريـن الحـدودي


إني لأحبسك مع أهل الحشيش والمخدرات! قال: حمد معي علم, وعلشان تسذا حطيت البيت. ثم التفت الأمير إليهما وقال: قوما وأدخلا له الكهرباء, فليس لكما عليه من سبيل, وأنتما اللذان جنيتما على نفسيكما..


الخاتم والزار

حدثنا والد أحد أصدقائي المقربين جدا (توفي رحمه الله قبل ثلاثة أو أربعة أعوام) فقال: كنا مجموعة من أهل عنيزة نعمل في البناء في الشرايع, قرب مكة المكرمة, وكانت في الماضي بعيدة, وأصبحت الآن داخل حدودها .. وكنا نمضي طيلة الأسبوع في العمل, وفي يوم الجمعة نذهب إلى مكة للصلاة في الحرم, واعتدنا أن نشتري ما نحتاجه من أغراض من بقالة معينة وقد نشأت بيننا وبين صاحبها علاقة ود ومجاملة, وظللنا لمدة عام على هذه الحال, وفي إحدى الجمع نسينا أن نحضر النقود معنا لأننا كنا مستعجلين .. فلم ننزعج كثيرا لهذا الأمر لأننا كنا متأكدين من أن صاحب البقالة يعرفنا , وسيمهلنا في الحساب إلى الأسبوع القادم, وبعد الصلاة ذهبنا إلى البقالة, وجمعنا ما نحتاجه من أغراض, ثم جئنا إليه وأخبرناه بأننا نسينا النقود, وطلبنا إليه أن يمهلنا إلى الأسبوع القادم , ولم يخطر ببالنا طرفة عين أن يرفض طلبنا .. لكن المفاجأة حدثت حيث رفض أن يصبر علينا إلى الجمعة القادمة, وقال إما أن تدفعوا الآن أو تُعيدوا الأغراض .. فأخذنا نشرح له الأمر, ونُذكّره بعلاقتنا به, ومجيئنا إليه كل جمعة منذ عام, إلخ .. لكن لم يستجب وظل على موقفه الصارم الغريب, فاغتظنا كثيرا, لا لرفضه فقط بل لعدم تقديره للرجال والعشرة السابقة .. فما كان من أحدنا إلا أن خلع خاتما فضيا ثمينا من إصبعه, وأعطاه إياه ليرهنه حتى الأسبوع القادم .. فأخذه صاحب البقالة , ولكن صاحبنا حذّره وقال : إياك أن يضيع فإن عزيز علي كثيرا, وإن ضاع فستدفع عوضا عنه مبلغا كبيرا قدره كذا, فقال: لا تخش شيئا, سأضعه في الخزنة كما ترى ولن أفتحه إلا عند حضوركم .. فانصرفنا, وأخذنا نتحدث عن قلة مروءة الرجل, وعدم شهامته, فقال صاحب الخاتم: سألقّنه درسا لن ينساه طيلة حياته ..وبعد أن عدنا, وفي ليلة الجمعة التالية (طقّينا سامري) وكان زميلنا صاحب الخاتم ( يستنزل) أن يرقص الزار, فلما (شلنا) سامريته الخاصة أخذ (يستنزل) وبقوم بحركات غريبة, وفجأة! غطس يده في جمر النار المشتعلة ثم أخرجها وإذا الخاتم يزيّن إصبعه !فلما كان من الغد, ذهبنا إلى صاحب البقالة, وقبل الوصول إليه خلع زميلنا خاتمه ووضعه في جيبه, ثم دخلنا عليه وبعد السلام أعطيناه حسابه وطلبنا إليه إعادة الخاتم , ففتح صندوقه ليخرجه, فذهل لأنه لم يجد الخاتم, وجن جنونه, وارتبك, وأخذ يبحث هنا وهناك وهو يكاد يبكي من الحيرة, وأخذ يقسم لنا ويكرر الأيمان أنه لم يفتح الصندوق منذ كنا عنده الأسبوع الماضي, وأنه لا يدري كيف وأين ومتى اختفى الخاتم, ولم يبدُ على الصندوق أنه تعرض للسرقة .. فذكّره صاحبنا بما اشترطه عليه عندما رهنه عنده, فأقر وقال: لا أدري ماذا أفعل الآن, وكما ترون لم أجد الخاتم, ولن تصدقوا أنني لا أعلم كيف اختفى, لأن الأمر غير قابل للتصديق. وكان موقفه ضعيفا جدا خصوصا أنه يتذكر موقفه السلبي معنا الأسبوع الماضي, ويشعر بالندم. فلما رآه صاحبنا على هذه الحالة المزرية رحمه, ثم أخرج الخاتم وأراه إياه, وأعلمه أنه استعاده بوساطة الزار, وأنه أراد أن يلقّنه درسا في الأخلاق وتقدير الرجال, ولو شاء لألزمه بدفع الغرامة الكبيرة .. وعاتبه على موقفه السلبي معه, وقال له: أنت تعرفنا منذ أكثر من عام وتعلم أننا نمر عليك كل أسبوع .. وو , ومع ذلك تناسيت كل هذا! فاعتذر إليهم الرجل واعترف بخطئه وشكرهم .. ثم مضوا.
(سبق نشر هذه القصة هنا
http://www.onaizah.net/majlis/t78214-2.html)


العريني

يقولون في المثل في عنيزة (فلان عريني) إذا كان (حار وشين نفس) نسبة إلى رجل مشهور من أهل عنيزة كان صارما, غضوبا, ومشهورا بـ (الحرارة وشين النفس), وكان له محل معروف, ولا يقبل المفاصلة في الأسعار ..يقال إنه كان يبيع (سكر وشاهي وهيل وقهوة) ونحوها من المواد الغذائية, فجاء يوما إلى دكانه في الصباح فوجد الفأر قد أفسد عليه بضاعته, فأقسم أن يبيع شيئا لا يقدر الفأر على تخريبه, فقلب نشاطه إلى بيع الحديد من (مسامير ومساحي وفواريع وعتل ومطارق)! توفي رحمه الله قبل عقدين أو ثلاثة لا تزيد .. رحمه الله رحمة واسعة.


عض المسحاة

ومن قصصه الطريفة في الحرارة , أنه رحمه الله وقعت مسحاة أو مطرقة على قدمه فآلمته, ومن شدة ألمه وغضبه عضها !


هشم زجاج السيارة

ويقال إنه جاء عصر أحد الأيام فوجد سيارة واقفة أمام محله, فما كان منه إلا أن انهال على السيارة وهشّم زجاجها بالشاكوش!


الفاروع بظهري

ويروي أحدهم قصة طريفة تقول: إن رجلا ليس من عنيزة سمع بقصص العريني الطريفة, وعلم منهم أنه لا يقبل المفاصلة, فأراد أن يُجرّب بنفسه, فذهب إليه, وأخذ يقلب فاروعا, ثم سأله: بكم هذا ياعم؟ فقال العريني: بسبعة, قال الرجل: أغديه بخمسة بس؟ فسكت العريني ولم يقل شيئا, ثم أخذ الرجل مسحاة وسأله: وهذي بكم؟ فقال بتسعة, قال : إلا ما تصير بستة ؟ فسكت العريني, ثم أخذ عتلة وسأله: وهذي بكم؟ فقال: بحدعش, فقال: إلا أغديك تبيعه بسبعه؟ فسكت العريني ولم يقل شيئا. فمضى الرجل بعد أن حاول استفزاز هذا الرجل المشهور بسرعة الغضب , وقال في نفسه: والله إني داري إن أهل عنيزة يبالغون! يقول: وبينما أنا أفكر هكذا (مادريت إلا والفاورع بظهري!)
(سبق نشرها هنا
http://onaizah.net/majlis/t83927-5.html)


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2009, 11:13 AM   رقم المشاركة : 26
   
 
 
ابو يزيد
عمدة المنتديات
 
 
 
الصورة الرمزية ابو يزيد
 
 
   

 







 




ابو يزيد غير متصل

ابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond repute


افتراضي



الله الله عليك يالغالي هههههههههه بجد سوالف اكثر من حلوة

الله يرحم من توفي منهم ويجلعهم من امه مرحومه


فعلاً قصص وسوالف في منتهى الروعة والف الف شكر اخوي روح وبيض الله وجهك يابعدي وحنا طماعين نبي زود



















التوقيع :

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
  رد مع اقتباس
قديم 18-03-2009, 08:49 PM   رقم المشاركة : 27
   
 
 
♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥
(..: سوبر ستار ألماسي :..)
 
 
 
الصورة الرمزية ♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥
 
 
   

 







 




♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ غير متصل

♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute♥طـَمّـ{عـلـيگ}ـنـِے♥ has a reputation beyond repute


افتراضي


ههههه من جد سوللف ترووق الوااحد
مشكوور يالغاالي
دمت بحفظ المولى
مبرووكهـ



















التوقيع :
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

حالياً الحساب يستخدمه اگثر من 4 اشخاص !
  رد مع اقتباس
قديم 19-03-2009, 12:25 PM   رقم المشاركة : 28
   
 
 
..عذبـ الكلام..
(..: أول الطريق إلى القمة :..)
 
 
 
الصورة الرمزية ..عذبـ الكلام..
 
 
   

 





 




..عذبـ الكلام.. غير متصل

..عذبـ الكلام.. is on a distinguished road


افتراضي


الله يعطيك العافيه على السواليف
وجزاك الله الف خير



















  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2009, 10:19 AM   رقم المشاركة : 29
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


الوسمي

هلا بك .. وابشرك طال عمرك نبي نواصل بإذن الله
شكرا لك وتقبل تحياتي

قولو لي مبروك ..

مبروك .. بس وشو عليه ؟ عساتس انخطبتي إن شاالله !
مرحبا بك .. وشكرا على المرور والتعليق
وحنا ما نبي إلا اللي يوسع الصدر لكم
تقبلي تحياتي

عذب الكلام ..

هلا بك .. وشكرا لمرورك وتعليقك ودعائك
تقبل تحياتي





* * *

الجويني


هو المرحوم محمد المنصور الدليقان الشهير بـ(الجويني) .. كان رحمه الله شخصية اجتماعية فريدة ذات طابع خاص, متحدثا قديرا, ذا أسلوب آسر في الحديث .. والناس يتهمونه بالكذب, لكنه لا يكذب لغرض الكذب, بل كان رحمه الله واسع الخيال, لديه قدرة عجيبة على اختراع القصص والأحداث التي لا تخلو من شيء من الفتنة الإدهاش, سواء من حيث الفكرة وهي الأهم, أم من حيث الإلقاء! ومعظم قصصه ومغامراته التي يرويها, هي من صنع خياله, و تدور حول بطولاته الوهمية, وربما كانت مسألة تقديم نفسه للآخرين بصورة نموذجية متفردة, هي الغاية من ذلك, ولم تكن مسألة الصدق في تلك الأحاديث تعنيه أو تعني من يتحدث إليه, بقدر ما يهم الطرفين الإثارة والمتعة والطرافة,.. عاصرته وسمعت منه مباشرة بعض الطرائف .. وخُيّل إلي ذات يوم أن الجويني رحمه الله عندما يحدثك يعلم أنك تدرك أن حديثه من إبداع الخيال, ويدرك أن غايتك من الاستماع إليه, وغايته من الحديث إليك إنما هي التلذذ بأسلوبه وأفكاره التي يصوغها بطريقة الـ Action .. ومثل الجويني لو وجد في زمانه من يعتني بالمواهب ويرعاها, لربما كان له شأن وأي شأن في مجال الكتابة ومجال الفن .. توفي رحمه الله قبل خمسة عاما تزيد أو تنقص, ولعلنا نوافيكم بتاريخ وفاته الدقيق فيما بعد ..



فك الرفارف


قال أحدهم: قابلته في أواخر التسعينيات الهجرية في ممر المصفاق في حي البرغوش, وهو يقود سيارة من نوع (ددسن ونيت م 74 أو 75) وكانت بلا رفارف, فاستغربت وسألته: وين الرفارف يابومنصور؟! فقال: فكّيته وحطّيته بالبيت, قلت: ليش؟ قال: لأني أتعلم السواقة ومثل ماتشوف شوارع البرغوش ضيقة, وأكيد أبصفّق بهالجدران وأعدم الرفارف قبل أتعلم .. علشان كذا فكيتهن إلين أتعلم, وإلى تعلمت ركّبتهن. (والله حكيم أبومنصور!)



فنجال أبو منصور


قال الجويني: كنت مرة مسافرللرياض أيام الملك فيصل رحمه الله, وكانت معي عزبتي (أغراض الطبخ وما يتبعها)وكنت عصرهاك اليوم ملبّق على رصيف بشارع الوزير, وجالس أصلح شاهي, يوم زان صبيت لي فنجال ورفعته أبشوف حَمَاره وشلون, وبهاك اللحظة مر موكب الملك فيصل يوم شافن رافع الفنجال قال للسواق: لبّق خل نشرب فنجال أبو منصور!



أنا يابو منصور


ومن نوادره الجميلة هذه التي يرويها بنفسه فيقول: بعدما هدّوا المبيعة وهدّوا أملاكنا فيها, ادمرونا بالتثمين ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ ورحت أطالب بعنيزة وبريدة ولا فاد .. قلت: ماله إلا أبوعبدالله (الملك فيصل طبعا !) .. وأنا أركب موتري وللرياض على طول .. يوم وصلت سألت وين ألقاه ؟ قالوا لي بالديوان الملكي, طيب وين الديوان الملكي ؟ قالوا لي بالمربع .. وبديت أمشي وأنشد إلين وصلت الديوان الملكي, جيت أدخل بالددسن ردّون على البوابة , وجاني عسكري مسلح وقال لي: خير إن شاالله ؟ وش تبي ؟ قلت أبي أبوعبدالله, قال منهو أبوعبدالله ؟ قلت الملك فيصل! وكأنه ما أعجبه كلامي, وابتسم وقال وش تبي به؟ قلت أبيه بكلمة راس! قال: أقول عوّد وراك وإلا خليت المباحث يكلبشونك يوم شفته تسذا قلت بخاطري: هيّن .. هالحين أوريك وشلون أأدبه! وقلت له اسمع يا الحبيب منب قاعد أطوّل الهرج معك, لكن فتّح إذانك زين واسمع وش أقول لك: ترى أنا محمد المنصور الدليقان .. سمعت ؟ تراي جيت وتراك ردّيتن, وأنت تحمل المسؤولية, مهوب باتسر تقول والله ماعرفتك, والله مادريت إنه أنت ومن هالخرابيط ! يوم قلت كذا وشافن الرجال جازم, وهو من قبل يحسبن خبل من هالخبول, خاف وقال وراك الله يهديك زعلت .. ادخل ادخل ترانا نمزح معك ! يوم دخلت سألت وين الملك؟ قالوا هنا داخل الديوان يوم جيت أدخل وقّّفون بعد وقالوا لي وش تبي؟ قلت أبي أبوعبدالله , قالوا وش تبي به؟ قلت أبيه بكلمة راس, وبعد عصلجوا, وأنا وإياهم إلين دخّلون, يوم دخلت وإلى هاك المجلس اللي ماتشوف أطرفه, كله زوالي, وكراسي على داير مادار, وأتلفّت أدوّر أحد وإلى ما بوه إلا رجلين باقصاه .. رحت ويوم وقف قدامهم قلت : أيكم فيصل ؟! قال واحد منهم: أنا يابومنصور! ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



يومي على الأثلة


يقول أبومنصور: مرة من المرات كنت طالع بالددسن من ورا العوشزية بليلة من ليالي الشتا, وما دريت إلا هاك الجمس الشكمانين والكابرس يلحقونن, وأناظرهم بالمراية أومير أضحك وأقول هيّن, وأنا أدوس للدسن ويدوسون وراي, وأدوس إلين اختفوا عن عيوني, وصرت يالله ياالله أشوف نور الجمس, أما الكابرس فاختفى, أومير أهدّي شوي وأبدى أمشي 180, إلين قرّب الجمس حولي, أومير أطفي النور, أومير يطفي النور اخلبل وراي, وأنا أعرف الدروب زين, أومير أنحر هك الأثلة الكبيرة اللي خابرة, يوم وصلته وأنا ألفّ بسرعة عنه, أومير أفتح النور, يوم ناظرت وإلى الجمس يومي على الأثلة !



يتتّن


دخل الجويني مرة من المرات على عمته وكان لها ابن وحيد (عمره آنذاك بين 12 ـ 14) فقال لها: يا خالة ترى فلان (يقصد ولدها) بدا يفعل بوه ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ, وقال كلمة قبيحة مروّعة! فانفجعت المرأة, وأخذت تستعيذ بالله من الشيطان, وتصلي علي النبي استكبارا لهذا الخبر الخطير, ثم سألته: وش أنت شايف يابومنصور؟ قال: شفته يتتّن! واللي يتتن يِفعل بوه! ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ فهدأ روع عمته وقالت: ابرده الله بالعافية حسبي الله على بليسك فجعتن!


(بالمناسبة ابن عمته هذا وهو الآن شيخ محدث .. صديق طفولة ولا يزال لروح التميمي)




نداء إلى من يراه من المسلمين والكافرين ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


هناك رجل مشهور بمواقفه الطريفة العجيبة يدعى (الفجراني) وهو رحمه الله
من أهل عنيزة .. فمن يعرف عنه وعن نوادره شيئا فلا يبخل علينا مشكورا
























التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
قديم 21-03-2009, 11:09 AM   رقم المشاركة : 30
   
 
 
ابو يزيد
عمدة المنتديات
 
 
 
الصورة الرمزية ابو يزيد
 
 
   

 







 




ابو يزيد غير متصل

ابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond reputeابو يزيد has a reputation beyond repute


افتراضي


هههههههههههههههههههههههههه

روعة يابعدي وبه وحدة تصلح لعبدالله العييدي ههههههههههه

ايامل العافيه يالغالي وبيض الله وجهك عز الله امتعتنا

من ناحية سوالف الفجراني وغزلان عند ابو تمام بس وش يهندله

ننتظر البقيه ...


اصبر تذكرت سالفه جايزتلي من زمان ..

يقول هذا ابو مهنا راكب الموتر هو وولده ويوم وقف الا ذاك المسرع الي يصبخهم مع ورا مير ينزل ابو مهنا ومعه مفتاح السيارة يقوله قبل يسلم عليه جديده جديده الله لا يهينك ويصوت لولده حول ونا ابوك عن موتر الناس هههههههههههههههه


يعني ما يقتنع بتصلح ولا شي يبي جديده هههههههه



















التوقيع :

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة