العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( المنتدى الأدبي )::.. > وطن الضاد

وطن الضاد قناديل شعرية ونثرية بأقلام الأعضاء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-10-2016, 10:39 AM   رقم المشاركة : 1
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 





Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


Lightbulb ذكرى وذاكرة!








ذكرى وذاكرة!

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل!
كم أصبحت تنسى كثيرا, وكم شاخت ذاكرتك فلم تعد تستحضر شيئا من ماضيك الجميل السعيد, سوى خيال باهت من جمال أرهقه الزمن, وبنى عليه الحمام أعشاشا عاشت فيها أجيال وأجيال ..
أتراه كان كذلك أم أنه جمال مكتسب من غبار السنين؟ غبار السنين! ياااه .. يالغبار السنين, كم يطمس من الألم وكم يُبقي من السعادة!
في تلك السنين الخوالي كان المجد لروحك, وكان صولجان الهوى بيد فؤادك, كنت ترى الجمال في كل شيء, ولم تكن ترى السوء في الناس والأقوال والأفعال والإشارات والمناظر؛ لأن إحساسك كان مفطورا على التوجه نحو الجمال وحده .. كانت أياما أطبقتَ يديك فيها على زمام أحلامها, وتمكنت من مفاتيح روعتها وبياضها, وابتعدت عن أبخرة سمومها وسكون ظلامها, فَقُدتَها كما كنت تقود زمام الحروف المتحركة في القلوب, المدغدغة للمشاعر الناضجة عشقا وعاطفة, قُدْتَها كيفما شئت وشاء لك الهوى .. ولعلك تردد الآن في ضميرك: سقى الله تلك الأيام من شآبيب الروائح والغوادي!
كم كنت تستطيل الليل الذي يفصلك عنه, وتستقصر النهار الذي يجمعك به, فأصبحت اليوم تستقصر الليل وتستطيل النهار! لأنك لم تعد تراه في النهار, وصرت مشغولا بمعاقرة ذكراه في الليل, فيالبؤس الليل, ويالضيعة النهار, ويالخيبة الروح!
ذات ليلة سعيدة أليمة وفي حلم يقظة رأيتَه شاحب الروح, أشعث الشعر, باهت البشرة, زائغ العينين, لاهث الأنفاس, حائر الخطا .. رأيته ورأيت نفسك أيضا معه, ولكن لا كما تعرفه ولا كما يعرفك هو والآخرون, بل كنتما حطام جسد وروح, ولولا أنفاس تتردد لظننت نفسك وإياه من الهالكين .. ربما لم تكونا كذلك في الحقيقة لكن مؤشر الروح رصد هذا التغير المريع فارتاعت له .. أهذه حقيقتكما حقا؟ رأيته فلم تعرفه ولم يعرفك فقد انمحت صورتك من ذاكرته كما انمحت صورته في ذاكرتك, بسبب وعكة برق, وصعقة رعد, والموعوك المصعوق تتعطل حواسه, ومن تعطلت حواسه لا يمايز بين الشخوص ولهذا يأتي قصفه عشوائيا, وهكذا تكون الذكرى أليمة عندما تكون الذاكرة مخرومة!
ألم تكن تؤثر الهروب وتعيش على تلك الأطلال الخاوية إلا من تلك الذكرى الموحشة التي كبّلت قلبك بقيود الماضي, وشلّت روحك بواقع الحاضر المرير, وأبقتك في نير أسرها إلى أن يشاء الله؟ وهل تستحق أن تتوقف حياتك لأجل ذكرى؟ وتستبدلها بروحك المتوقدة, وقامتك المديدة, وشخصيتك الأنيقة الخالبة الساحرة؟ أبلغتْ هذه الذكرى من القوة وبلغت أنت من الضعف هذه الدرجة الحزينة المؤسفة لمن حولك؟ أسقوطا بالضربة القاضية؟ ألم تكن ذات عمر صعب المراس, شديد الحساسية, مستعصيا على الترويض؟ ألم تكن تقاوم الساحر؟ ألم تنجُ مرارًا من السحر بكل ألوانه وأشكاله؟ أتنجو من هذا كله وتسقط بالذكرى؟! يالسطوة الذكريات السعيدة ويالهذه الذاكرة الأليمة التعيسة!
لا شيء يجمع المتناقضات كالذكرى, ففي قلب ينبوعها العذب ينبثق مشعل العذاب, وفي جوف تنّورها المشتعل يتدفق سلسبيل القراح. ولا شيء يطيح بالروح كالذاكرة المعطوبة.
هل كنت تخادع نفسك عندما كنت تلهو بعيدا, وتلعب وحيدا؟ أكنت حينها شقيًّا أم كنت سعيدًا؟ أكان ذاك منك هروبا وتخديرا لآلامك, وتناسيا لجروح ذاكرتك الملتهبة المتقرحة؟ أم كان تداويا بالداء, وتطبُبًا بالسم؟ أم أنه كان انتحارا بأسلوب الإعدام الرحيم؟ كم أرخصت روحك بإغلاء الرخيص وإرخاص الغالي!
لقد عذبك الواقع المنعزل فلم تصمد صمود الرواسخ كما كنت تزعم .. فيالشدة ضعفك, ويالهزال أعصابك التي لم تعد تتحمل من ضغوط القلب المزيد! لقد كنت تملأ الدنيا ضجيجا بشموخك, وتتمايل اختيالا بعزتك وجبروت إرادتك, فأين الشموخ؟ وأين الإرادة؟ مسائل القبض على الجمر لا تقرر بالأقوال بل تثبتها - أو تنفيها - الأفعال, وقد أبدت أفعالك ما ينافي مزاعمك في أقوالك. أبالذكريات تنهار؟ ما أوهن عزمك, وما أهون عزتك! عد لماضيك الذي كنت تبدو فيه غطريفا ممشوق الثقة, وعزيزا لا تزلزله الزلازل, ولا تحركه البراكين, تدركْ كم أنت مهزوم الفؤاد, محطم الروح, مثقوب الذاكرة!
لا تكن كمن قيل له أيها الميْت! فصدّقَ أنه ميْت فاستمات حتى مات, قم وانفض عن ذاكرتك تراب الألم, وأرهف سمعك لهمس الحنين, فمرور السنين وتغيّر الوجوه والأفكار والزمان والمكان والجو والطقس, كل ذلك لا يؤثر في جغرافيا الروح ولا في تاريخ العشق, ولا علاقة له بعالم العشاق.
قم واقرأ على سمع الزمان قصيدة الهوى, وترنم بأغاني الرعاة في الربيع, واصدح بما يقوله قلبك, فإن تكن قد متّ فإن قلب العاشق آخر ما يموت من أعضائه.
ألم تكن تجاهر الخلق بعشقي؟ وتعصي الناس بإعلان حبي؟ أين تلك القوة؟ وأين تلك الثقة المفرطة في الجبروت والتحدي؟ أين ذاك الوقوف الأشم في وجوه العواذل والحساد والأعادي؟ أتراها تحطمت؟ أم أن الحب تحطّم؟ لابد أن الخيبة حطمتهما؟
..

ياللعنف المفتعل!





:



















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس

قديم 09-10-2016, 11:06 PM   رقم المشاركة : 2
   
 
 
عبدالعزيز التويجري
كاتب مميز
 
 
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز التويجري
 
 
   

 







 




عبدالعزيز التويجري غير متصل

عبدالعزيز التويجري has much to be proud ofعبدالعزيز التويجري has much to be proud ofعبدالعزيز التويجري has much to be proud ofعبدالعزيز التويجري has much to be proud of


افتراضي





العزيز المبدع روح والذي نفسي بيده أن أحرفي تتقزم أمام نصوصك الشامخة فلا أعلم ماذا أقول فألزم الصمت لأنه البلاغة بعينها .
(أديبنا الألمعي الفذ أتمنى أن أقرأ لك نصوصاً نقدية لبعض نصوص كبار الأدباء لإعجابي الشديد بنقدك وقراءتك) .



















التوقيع :



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

لن أكلف نفسي عناء الرد على كلب ضال دخل باسم مستعار ليسخر أو ينتقص .

اللهم اغفر لكل من أسأتُ إليه وتجاوز عنه وأنله من الخير فوق ما يأمل .
  رد مع اقتباس
قديم 10-10-2016, 11:01 PM   رقم المشاركة : 3
   
 
 
قطرات ندى
(..: على مشارف القمة :..)
 
 
 
الصورة الرمزية قطرات ندى
 
 
   

 







 




قطرات ندى غير متصل

قطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant future


افتراضي


ليت للذاكرة زر للمسح.. وللذكرى موقد يبقيها رمادا..مايؤلم أنها ممن سكن القلب وعمره
..مااجمل عتاب المحب..وما أقسى ظلمه...

نص ارتحل بالروح بين الحروف...سلمت ووفقكم المولى لم يحب



















التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 13-10-2016, 04:24 PM   رقم المشاركة : 4
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز التويجري مشاهدة المشاركة



العزيز المبدع روح والذي نفسي بيده أن أحرفي تتقزم أمام نصوصك الشامخة فلا أعلم ماذا أقول فألزم الصمت لأنه البلاغة بعينها .
(أديبنا الألمعي الفذ أتمنى أن أقرأ لك نصوصاً نقدية لبعض نصوص كبار الأدباء لإعجابي الشديد بنقدك وقراءتك) .


هذا من كريم خصالك ولطفك أيها الألمعي الكريم
اما قراءة النصوص فلا زلت أمارسها وقت الفراغ ولعلك
تتابع زاويتي (سياحة في بيت) في صحيفة الجزيرة
شكرا لك





















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
قديم 13-10-2016, 04:28 PM   رقم المشاركة : 5
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 




Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطرات ندى مشاهدة المشاركة
ليت للذاكرة زر للمسح.. وللذكرى موقد يبقيها رمادا..مايؤلم أنها ممن سكن القلب وعمره
..مااجمل عتاب المحب..وما أقسى ظلمه...

نص ارتحل بالروح بين الحروف...سلمت ووفقكم المولى لم يحب


ما بأيدينا خلقنا تعساء!
وشكرا لكريم حضورك وجميل تعليقك
ممتن جدا لوفائك لنصوصي أيتها الوفية
تقبلي تحياتي




















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 05:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة