العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( المنتدى الأدبي )::.. > وطن الضاد

وطن الضاد قناديل شعرية ونثرية بأقلام الأعضاء


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2018, 03:01 PM   رقم المشاركة : 1
   
 
 
Roo7
روح الأدب وسيد الحرف
 
 
   

 







 





Roo7 غير متصل

Roo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant futureRoo7 has a brilliant future


Smile هراء!


.
.

هراء!

أتراك لست على ما يرام؟ أم أن الوساوس السوداء بدأت تتلاعب ببياض روحي فتُصور لي أنك كذلك؟ لا أدري لماذا يزورني هذا الهاجس بين فينة وأخرى, ولا أرى سببًا واضحا لكل هذا التخيل السلبي الفظ. أتراه الوجل الذي تؤججه المشاعر كلما أمعنت القلوب في التعلق؟ لا بد أنه كذلك, فشدة التعلق تزرع سنابل الخوف, وتسمّم سماء الطمأنينة بغاز الفزع.
لست من النوع الذي يقلق لأي شيء وأدنى سبب تافه, لكني أقلق عندما يكون هناك مبرر للقلق كشعوري بتوعك المشاعر أو انحراف المزاج, ولا أقوى إحساسا من قلب محب مغرم, فهل توعكت مشاعرك أو انحرف مزاجك؟
أحيانا أتساءل عن سر تخلّيك عن زمام المبادرة أو على الأدق انحسار اهتمامك بذلك, فأقول لنفسي لا بد أنها ساخطة بعض الشيء, وربما كان هذا البعض كثيرا يقارب درجة الكل. حسنًا أنا أعلم أن بعض هذا السخط مستحَق, وكل هذا التصنع في الجفاء مشروع, لأن سببه جدير بلا شك, ولا يصدر منك إلا الجدير .. وأعترف أنني وإن كنت المبادر بالشكوى, أنا البادئ بالإهمال إذا جاز أن يقال عنه هكذا ولو من باب المشاكلة .. أنت تعرفين جيدا أسباب خفوتي في سمائك, أيام ازدهار سطوعك في سمائي, وتعرفين أيضا أنك تغربين - أحيانا - إذا أشرقت, كما تشرقين إذا غربت, لا انصرافا ولا مللا ولا تشبّعا ولا سُخْطًا ولا أي تفسير سلبي آخر.كلا .. وبالطبع كلا وكلا ثم كلا! إنما صار الأمر هكذا لا عن ترتيب مسبق بل نتيجة مصادفة والمصادفات في هذه الأيام لم تعد مصادفات لكثرتها! حسنا .. لا بأس في هذا, ولا بد من هذا حتما, فهذه هي الحياة التي لا تسير على وتيرة واحدة, ولو لم نعرف المنغصات ما عرفنا المفرحات المبهجات. هذا هو الحب بحلوه ومُرّه, ومن المرارة ما يحلو أيضا.
عيبك الوحيد أنك لا تعاتبين, ومن عيوبي أنني لا أبادر بالتفسير, وهذا لا شك في أنه إهمال بل إهمال كبير, فبعض الأسئلة ينبغي ألا تُترك بلا أجوبة, وبعض الحالات الغريبة يجب أن تُفسَّر, وبعض المواقف لا بد أن تُوضَّح .. فترك الأسئلة بلا جواب ليس سوى اعتراف بأن الجواب الصحيح هو الاحتمال الأسوأ, والتخلي عن تفسير الحالات الشاذة وتوضيح المواقف الغريبة يقود إلى ما لا يخطر على البال من مروع التفسيرات, ومفزع التحليلات, وعلى من يفعل ذلك حينئذ أن يرضى بهذا لأنه تخلى عن حقه, ولا حق لمن يتنازل عن حقه. فهل أهملتُ حقا في جلاء تلك الحالة؟ الحقيقة أني لم أهمل وأنت أيضا تعرفين هذا!
لعلك تتساءلين وتقولين: ماهذا الهراء؟ وما هذا التهوُّك والتهوّج؟ وما هذه الخزعبلات والتخيلات السكرى؟ ههههههه ياللمرح! نعم والله إنه لهراء أهْوك أهْوج, وإنها لخزعبلات وتخيلات سكرى! إن هذا ليس سوى خيال, وخيالي تنتابه أحيانا تفاهات وخزعبلات وسيناريوهات أليمة, ولا خير فيمن ليس له توافه! << وهذه العبارة الأخيرة أيضا من روضة التوافه
لقد اعتدتِ مني على مثل هذا الحديث الهراء, وبعض الهراء الفصيح مليح, كما أن بعضه مقزز ومنفّر وقبيح .. والحكم على القول أو الفعل نسبي تؤثر فيه عوامل خارجية توجهه وفق معايير قبول القائل أو رفضه, ولا ينفك من هذا أحد وإن حرص, ولذلك أتجرأ بعرض هذا الفاصل المسيخ من التمالغ, لأني أعرف أن وقعه في قلبك لطيف وسائغ, وقلبك وحده هو ما يهمني ويعنيني, فإذا رضي فلا يهمني سخط غيره.
لقد أردت أن أهامسك اللواعج فمِلْتُ إلى هذه الأفكار البُنّية المهلهلة, لا بطوعي ولكن بفعل سطوة القلم, والقلم يسطو ويقود إلى ما يريد هو لا إلى ما يراد منه أحيانا, وطالما رأيته يقودني إلى مجاهل ذوات أشواك وشوب وسراب إذا أنا غفلت عنه وترك له الزمام.
وفي الحق أني أريد أن أقول لك وبكل سهولة وسذاجة: (أحبك!) وإذا كانت موجة الخيبة والحنق قد اجتاحت وجوه بعض الأحبة من القراء وهم يقرأون هذا التعبير المتدوال في بورصة المراهقين عادة, فإني أود أن أطمئنهم إلى أن الذهب لا يضيره الوحل ولو تمرغ فيه, كما لا يضير هذه الكلمة الخالدة (أحبك) أن تُسبك في قلادة هذه العبارة الساذجة. وإذا كان البعض يرى تفاهة في مجرد الحديث في هذا الشأن, فهو بلا شك محق, وصادق مع نفسه ومع غيره, لكن يبقى أن هذا رأيه هو وربما وافقه كثيرون أيضا, لكن لغيره آراء أيضا, ولكل ظروفه, ولكل قلبه, ولكل حياته, والمرء تصوغه التجارب ..


فاصلة
بعض البشر بعضٍ .. وبعض البشر كل
وبعض البشر لا كِلّ .. لا بعض .. لا شي!






















التوقيع :
تكلم .. حتى أراك!
  رد مع اقتباس

قديم 29-04-2018, 12:24 AM   رقم المشاركة : 2
   
 
 
قطرات ندى
(..: على مشارف القمة :..)
 
 
 
الصورة الرمزية قطرات ندى
 
 
   

 







 




قطرات ندى غير متصل

قطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant futureقطرات ندى has a brilliant future


افتراضي


ربما أصبحت كلمة سهلة القول كحروفها..
ولكنها تجمع تلك المشاعر التي تدفن نفسها خجلا في القلب وتندثر عندما تصل للكلام

حروف تجمع سخطات العتاب بين أحضان المحبة..
سلمت ووفقك الله لما يحب..



















التوقيع :
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 04:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة